بحث هذه المدونة الإلكترونية

الاثنين، 17 يونيو، 2013

مركز جمارك روصو ...الصرامة مع المخدرات والبطاقات الرمادية المزورة

في يوم الجمعة الماضي تمكن جمارك العبارة,من اكتشاف كمية من الكوكايين,كان مواطن من جارتنا الجنوبية ,يسعى للعبور بها تجاه انواكشوط, وكانت هذه الكمية البالغة 15غ, قد تم إخفاؤها في جيوب خفية من بنطلون يلبسه السيد جو مودي المقيم في إيطاليا, وتمت إحالته للشرطة في طريقه للعدالة.واثناء تتبعنا لهذا السيد وجدنا أنه أحيل رفقة مواطن موريتاني, هو عبد القادر ولد محمد, المحال على خلفية قريبة من التي احيل بسببها مودي.وخلال متابعتنا لهذا الموضوع التقينا المساعد محمد ولد ابراهيم نائب رئيس المركز ,الملازم محمد فال ولد عبد الرحمن . وصادفنا أحد ملاك السيارات المحتجزة بسبب جمركة مغلوطة, وكان يلتمس تحريرها, ولكن المساعد ولد ابراهيم أكد أن ذلك من اختصاص الإدارة العامة .كما أوضح أن المدير الجهوي للجمارك المفتش محمد الامين ولد ابوه, صارم في هذا الشأن وأن البطاقات الرمادية المزورة اصبحت وسيلة مرنة, لتمكين الجمارك من السيارات المغشوشة الجمركة أو المرومة على بطاقات رمادية لسيارات من عينتها, كما أشار إلى أن الخمور والمؤثرات العقلية هي الأخرى تحظى بمتابعة وصرامة من المركز حيث يتم تغريم حاملي هذه المواد ونزعها منهم مع غرامة مالية.وأكد أن هذه المواد ينبغي أن تحارب من طرف الجميع لأنها تفسد المجتمعات وتفتح أبواب الرذيلة والانحراف. وفي رده على سؤالنا عن مصير هذه السيارات المحتجزة على خلفيات متعلقة بالجمركة أكد المساعد محمد ولد ابراهيم أن الطريقة الوحيدة لتحرير هذه السيارات هي جمركتها عن طريق الإدارة العامة للجمارك في انواكشوط.
            

ليست هناك تعليقات: